22 سبتمبر، 2017

افيغدور يتسحاقي مسؤول الاسكان في وزارة المالية في زيارة عمل وجولة ميدانية ببسمة طبعون

رئيس المجلس يطالب المسؤول بتقليص عدد الوحدات في القسيمة من 4 الى 2 ويطالب بتحديد اسعار القسائم


من أبو عمر
استقبل السيد منير زبيدات، رئيس المجلس المحلي في بسمة طبعون وطاقم الموظفين في المجلس السيد افيغدور يتسحاقي، مسؤول التخطيط والاسكان في وزارة المالية، وبرفقته السيد اوري ايلان رئيس لجنة التخطيط والبناء في لواء الشمال، والسيد يوسي حداد – من قسم الاقليات في وزارة الاسكان وممثلي لواء الجليل في الوزارة، كما واستقبلوا السيد ابراهيم حداد مندوب وزارة المساواة الاجتماعية والسيد عمر كعبية من مكتب رئيس الوزراء. وبعد زيارة تلتها جلسة عمل في قاعة المجلس المحلي انتقل الجمع الى جولة ميدانية في حي الزبيدات، للاطلاع على الاوضاع بارض الواقع.
طالبناهم: 2 بدل 4 في كل قسيمة وبتحديد الاسعار
وفي تلخيصه للزيارة، صرح رئيس المجلس المحلي، السيد منير زبيدات (ابو كارم) قائلا:” لقد طرحنا أما المسؤولين عدة مواضيع هامة، ونقلنا لهم هموم واهتمامات المواطنين. وبالطبع ففي البداية طرحنا الموضوع الاهم، الا وهو وجود 4 مشتركين في كل قسيمة، اعلمناهم بمعارضتنا الشديدة، وطالبناهم بتخصيص كل قسيمة لاثنين من المشتركين فقط. اضافة الى ذلك، فقد طرحنا أمامهم موضوع تحديد الاسعار، فان الطريقة التي تعمل بها سلطة اراضي اسرائيل ليست في مصلحة السكان. لقد وعدنا افيغدور يتسحاقي بدراسة وفحص الموضوع بشكل جذري في الفترة القريبة، ونأمل بان يكون هناك تصحيح للأمور في المناقصة القريبة حتى يتمكن كل مواطن من الحصول على حقه في شراء القسيمة وبناء بيته.”
أما بالنسبة لتسويق قسائم جديدة، فقال الرئيس:” سوف يتم الاعلان عن بدء تسويق 39 قسيمة في شهري 9 و 10 اضافة الى 50 قسيمة اخرى في حي الحلف الشرقي خلال هذه الفترة.
الزبيدات الغربية: طالبناهم بمبلغ 18 مليون للتطوير أما الموضوع الاخر الذي تم التعامل معه وطرحه أمام يتسحاقي والوفد المرافق، فهو تطوير القسائم في الزبيدات الغربية، فقد طالب المجلس المحلي بتخصيص مبلغ 18 مليون شيقل كميزانية تطوير للبدء بتطوير هذا الحي حتى يتمكن في المستقبل من استقطاب اهالي الزبيدات.
هذه الزيارة تعبر حلقة اخرى في مسلسل تطوير وبناء البسمة، من خلال العمل الجماعي، والتخطيط السليم، نأمل ان تكون هناك استجابة وتعاون من قبل الوزارات لنرى كيف يتم تحويل الخطط الى عمل على ارض الواقع.

Follow on Facebook

Font Resize