24 نوفمبر، 2017

من المسؤول عن العنف داخل المجتمع العربي ؟ 

هذا هو الواقع الذي نعيشه فما هي اسبابه ؟المؤسسة الاسرائيلية ام العيب فينا؟ !!! لنكن جريئين ونرفع صوتنا عاليا…، ونضع ايدينا على الخلل ، لنعترف اولا بالخطأ لكي نستطيع معالجته .


د.ياسر حجيرات


في زمن الاجداد لم تكن غالبية الناس العظمى من المتعلمين، او من مَن يعرف القراءة والكتابة اطلق على هؤلاء الذين يشكلون الغالبية الساحقة مصطلح ” اميين” وفي زماننا انقلبت الآية تكاد لا تجد اُمِيْ واحد في المجتمع، رغم ذلك لم يكن للعنف مكان بينهم او في مجتمعنا لانهم عرفوا كيف يربوا ابنائهم وذويهم واليوم نسمع عن اعمال العنف التي تغزو المجتمع في كل يوم…، ومن هنا أعود لأسأل من جديد، من هو الأُمِي؟؟ .

تخلخل المجتمع وتقسّم لم يعد لكبير السن احترام ، اصبح المربي شبكة عنكبوتية تربطنا ببعضنا عبر اسلاك بلاستيكية وعواميد “واي فاي” (الانترنت) والفيسبوك ووسائل التواصل الاجتماعي اصبحت مدارس ومراجع التربية الأولى والتي للاسف المعظم يستعملها لاغراض غير سليمة، فكيف سيكون المجتمع…؟ .

د.ياسر حجيرات

هذا هو الواقع الذي نعيشه فما هي اسبابه ؟المؤسسة الاسرائيلية ام العيب فينا؟ !!! لنكن جريئين ونرفع صوتنا عاليا…، ونضع ايدينا على الخلل ، لنعترف اولا بالخطأ لكي نستطيع معالجته .

الحل ليس بالشعارات انما بالعمل وللاسف نحن دائما نحاول ان نتهم الاخرين بكل شيء بما في ذلك القيادات اخص هنا لجنة المتابعة بكل مركباتها…،واسأل ما اسباب العنف الموجود؟ يا ترى لماذا قبل ثلاثين واربعين سنة لم يكن العنف بهذه النسبة؟ الا تستحق هذه الحقيقة أن نقف عندها وبعدها نتسائل ونقول : هل هي المؤسسة الرسمية ام تفكك المجتمع و تفكك العائلة!

هذا الموضوع لا يجب أن يكون حكرا على أحد أو جهة إن صح القول ، استغلال الظاهرة من أجل الحصول على مكاسب سياسية وظهور اعلامي ، لا يفيد القضية بشيء .

“عن جدْ” يكفي شعارات فالقيادات الحقيقية تقوم لتعمل وتواجه القضايا العالقة بمنطق المسؤول ولا تستغل المنابر للبحث عن مسؤول لمشاكلنا !! .

للأسف فإن هنالك ازدواجيه في المعايير، القيادات تجلس في غرف مغلقة تطالب المؤسسة بالعمل بيد من حديد لمحاربة العنف!! وامام الاعلام نهاجم المؤسسة..، زملائي الأعزاء قبل كل شيء القيادات يجب ان تكون جريئة وغير متلعثمة.. القرارات المسؤولة قد لا تعجب الجميع وعلى الاغلب لن تعجب الغالبية العظمى أيضا لكن تثبت السنوات ان القرار الصحيح هو الذي يعطي النتائج للمدى البعيد وهنا يكمن الفرق بين قيادي وانسان عادي.
اعزائي لا يكون حل الا عندما نعترف بان اسباب العنف هي تفكك النسيج الاجتماعي ومبنى العائلة الذي يشكل حجر اساس لمجتمعنا العربي التي كانت تعطي الحلول والجميع كان يحترم هذه الحلول …في هذه الايام لا بد من اطار/ قوة رادعة للحفاظ على الامن وفي واقعنا اليوم هي الشرطة لكن دور القيادات ان تحدد اي شرطة تريد في القرى العرببة…!! قد لا يروق هذا الحديث لجزء من المجتمع لكن هذه الحقيقة ويجب ان نواجهها بعزم لا بالمداهنات ورش الرماد باعين الناس.

Follow on Facebook

1 Comment on من المسؤول عن العنف داخل المجتمع العربي ؟ 

  1. عزيزي!!!
    اعجبت بهذا المقال.!!!!!!!!!! ان العيب فينا كافراد وكاْباء نحن لا نعمل بما فية الكفايه لردع المتهويرين والمخالفين لسيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم ولا نساعد قوه النظام في الدولة للبلاغ عن المخالفين للنظام العام الذي هو من المصلحة العامة ولنا كمجتمع .اذا الارشادات في المساجد لا تساعد فان العقاب الشديد قد يردع ولكن مطللوب منا التعاون لاْنقاض المجتمع من هذا المرض المنتشر في مجتمعنا العربي وللاسف . حان الوقت ان نعلم ان نجاح كل مجتمع يبداء بالنظام.والعدل والمحافظه على حقوف الاخرين كاساس من اسس الديموقراطية وكل عام وانتم بالف خير!!!

Comments are closed.

Font Resize